العاصمه برلين berlin قلب اوروبا النابض

أثناء وقوفك علي اشارة المرور في برلين ، تنتظر الاشارة الخضراء ، فلابد ان يلفت انتباهك العدد الكبير من المشاة الذين يستعدون لعبور الطريق معك! وأثناء تجولك في شوارعها النابضة بالحياة، فلابد ان تسمع أذنك كلمات كثيرة من لغات العالم، قد تكون من بينها العربية! نعم ،فهذه هي برلين، عاصمة المانيا التي تجذب السياح من كل بقاع العالم ، ونظرا إلى ما تتمتع به من عالم ومقومات سياحية تجعلها من أحد  افضل وجهات السفر في العالم، طبقاً لإحصائيات هيئة ترويج السياحة في برلين، فإن المدينة تمكنت في عام 2008 من استقطاب نحو 7.9 ملايين سائح.
أخيرا ،احتفلت برلين بالذكرى العشرين لسقوط جدارها، وتوحيد ما كان يعرف وقتها بالمانيا الشرقية والغربية، ولكن لإقامة احتفالاتها دوما ميزه خاصة، نظرا إلى العدد الكبير من عشاق هذه المدينة، سواء كانوا من زوارها السائحين الاجانب او الوطنيين ، والذين يحرصون على مشاركتها جميع فعالياتها.
على الرغم من المشاكل التي مرت بها برلين عبر الزمن ، فهي لاتزال تحتفظ برموز تذكاريه عديده  فهي مدينة تمتلك جميع الازمنة في كل شيئ فيها ، وماتزال تبهر زوارها بسحرها وروعتها وعراقتها ، مما يجعل لزيارتك لها نكهه مميزه جداً.
بوابة براندينبورغ :

بوابة براندينبورغ تعد رمزاً من رموز عهد الانقسام الذي شهدته برلين في اربعينيات القرن الماضي، و هذه البوابة ظل مقفلة لسنوات عدة، وتم اعادةافتتاحها بعد انهيار جدار برلين، اما كنيسة كايسر فيلهيلم التذكارية والواقعة في حي كورفورستيندام، تعد تذكار للسلام وأثر جميل هناك ، يعكس تصميم برلين على اعادة انشاء نفسها بعد الدمار الذي تركته الحرب العالمية الثانية.
واذا كنت من المهتمين بالتعرف على التاريخ الذي انتهي منذ عقود ، يمكنك الذهاب الي نقطة التفتيش “تشارلي” االتى كانت سابقاً جزءا من جدار برلين ، حيث كانت شاهدة  على انقسام ألمانيا إلى دولتين (شرقية وغربية)، حيث قامت حكومة ألمانيا الشرقية في عام 1961 ببناء سور برلين. وبالتالى أصبحت المدينة مقسمة إلى جزأين:

1.الجزء الغربي التابع لألمانيا الغربية.

2.والجزء الشرقي التابع لألمانيا الشرقية.

وبقيت برلين على هذا الحال إلى ان سقط الجدار في شهر نوفمبر عام 1989 وتوحيد قطبي ألمانيا في عام 1990. واثناء التوجه إلى المحطة الشرقية بجوار شارع “بيرناور شتراسه”، يمكنك رؤية آثار جدار برلين الشهير الذي تحول إلى آثار تاريخية تشهد على انقسام برلين وتاريخ الحرب الباردة.
ومن الأماكن الممتعه ايضاً هناك مبنى البرلمان الألماني، الذي قام بتصميم زجاجه الفنان نورمان فوستير Norman Foster، وهو يمثل مع مبنى الوزارة الفدرالية والمباني الحديثة الأخرى، ما يُعرف بمجمع باند ديس بونديس Band des Bundes.
ومن المعالم المعمارية المهمة ايضا في المدينة، يطل علينا برج التلفزيون في ألكسندربلاتس Alexanderplatz، الذي يبلغ طوله 368 مترا، ويوفر لزواره من ارتفاع كبير وشاهق مشهدا رائعا لهذه المدينة.

 

 

 

800px-Reichstag_building_Berlin_view_from_west_before_sunset

المتاحف في برلين

عشاق المتاحف سيضل سعيهم داخل مدينة برلين التي يتواجد فيها أحد أهم  المتاحف في العالم ولذلك اطلق عليها “جزيرة المتاحف”، التي تعد أكبر ملتقي للمتاحف في أوروبا وتحتوي على آثار لأجيال وعصور متفاوته يزيد عمره على 6000 سنة. تضم هذه المجموعة خمسة متاحف وشهرتها تتعدي الحدود ، غير ان المنطقه التى تحوي هذه المتاحف تم ادراجها على قائمة التراث العالمي لليونيسكو منذ عام 1999. وهذه المتحاف تحتوي علي آثار رائعه ونادره . وإلى جانب ما تحتويه «جزيرة المتاحف»، فإن برلين تحتوي علي أكثر من 170 متحفا،بالاضافه الي  عدد كبير من صالات العرض الفنية والاحتفالات ، والتي تظهر بشكل كبير القدر الثقافي الذي تتصف به المدينة.
وللفن أيضا جزء كبير في برلين، حيث تنتشر فيها دور أوبرا ذات شهره واسعه، وأكثر من 150 مسرحا ومدرجا، بإلاضافه الي عشرات دور السينما والمراكز والاماكن الثقافية. وتستضيف ايضاً علي مدار العام الاحتفالات الكبيره ، كمهرجان «برليناله» Berlinale الذي يعد من أشهر المهرجانات السينمائية على مستوى العالم، إلى جانب احتوائها لفعاليات موسيقية متنوعة تجذب من خلالها أعدادا كبيرة من الزوار.

التسوق في شوارع برلين التاريخيه :

بالرغم انها من اكثر االمدن اشتهاراً بالثقافه ، الا انها ايضاً لها شهره كبيره في التسوق فمثلا يعتبر شارع كورفورستيندام التاريخي، الذي يسمى اختصارا بشارع «كودام»، من اكبر واشهر مراكز التسوق في العاصمة الالمانية برلين، حيت يقع علي امتداد ثلاث كيول مترات .
وشارع فريدريش، يتزين في هذه الايام بزينة اعياد الميلاد لتمنحه الاضواء والالوان الاحتفالية طابعا خاصا يعطي لموسم الشتاء دفئا والقا، وايضاَ الاكشاك الخشبيه التى تقدم المشاريب الساخنه، وتخرج منها رائحة المأكولات الالمانية الشعبية الخاصة بهذه المناسبة، الى جانب انواع لذيذة من الحلويات واشكال عديده من الشوكولاته، غير ذلك من هدايا الاعياد التي تحيط بها بساطة الوان الفرح.

الهدوء في مدينة برلين

علي الرغم من ازدحام المدينه الا ان بها مساحات واسعه جدا من المناطق الجميله الخلابه الهادئه ، التى تمنح الزوار الاحساس الكبير بالراحه والاسترخاء.ومن الممكن ان ننصحك بزيارة تيرغارتن التي تعتبر اكبر متنزه في برلين، وتتحول الى مكان لاقامة حفلات الشواء العائلية في فصل الصيف.ولا تفوت ايضاً فرصة التعرف علي الحديقة الشرقيه التى تعتبر ناتج من التقاء الثقافة الالمانيه والعربيه معاً ، حيث تتميز بطراز عربي اسلامى قديم مما يجعلها مركز لجذب الزوار.

 

 

 

 

 

التعليقات مغلقة !